Saturday - Thursday 09:00-20:00Friday - CLOSED+973 32227426info{at}naturalbeauty-bh.comQUDAIBYA 326, R 2617, B 2325Manama, BH

DentalCare monthly updates

NEWS AND ANNOUNCEMENTS

Natural Beauty Center News and Announcements included useful Medical Articles.


GettyImages-901578972_hero-1024x575-1.jpg
31/May/2020

A diastema is a gap between teeth that is wider than 0.5 millimeters. It can develop between any teeth.

Treatment is not usually necessary for medical reasons. But if a person dislikes the appearance of their diastema, it is possible to close or narrow the gap.

In this article, we explore the causes of diastemas and describe their treatment and prevention.

Causes
a smiling woman with a diastemaShare on Pinterest
Diastemas are common in adults and children.

A diastema may result from the following:

The size of the teeth in relation to the jawbone

If a person’s teeth are too small, relative to the size of their jawbone, gaps may develop between the teeth.

Jawbone and tooth sizes can be genetic, which is one reason that diastemas can run in families.

Missing or undersized teeth

If some teeth are missing or smaller than others, a diastema can develop.

This often involves the upper lateral incisors — the teeth to either side of the two upper front teeth. If the upper lateral incisors are missing or relatively small, a gap can develop between the two front teeth.

Oversized labial frenum

The labial frenum is the tissue that extends from the inside of the upper lip to the gum above the upper front teeth.

If this tissue is especially large, it can cause a gap to form between these teeth.

Gum disease

Tooth migration is a typical sign of advanced gum disease.

In people with gum disease, inflammation results in damage to the bone that supports the teeth.

Eventually, the teeth may become loose, and gaps can appear.

Incorrect swallowing reflex

When the swallowing reflex happens correctly, the tongue presses against the roof of the mouth.

A person may instead push their tongue against their front teeth when they swallow. Over time, this repetitive pressure against the front teeth pushes them forward, causing a gap to form.

Habits

Thumb sucking, lip sucking, tongue thrusting, and similar habits can put pressure on the front teeth, pushing them forward.

This can lead to diastemas.

Loss of primary teeth

Children can develop temporary diastemas when their primary teeth, or baby teeth, fall out. When their permanent, or adult, teeth come in, these gaps typically close.

This type of gap is common enough that dentists consider it to be a normal developmental phenomenon in children. No treatment is usually necessary.

2012 study reports older findings that these diastemas may be present in approximately two-thirds of children in whom only the central incisors have erupted. The central incisors are the two flat teeth at the front of the upper jaw.

Symptoms

The only indication of a diastema is a visible gap between teeth.

If the teeth become loose because of gum disease, the person may experience pain and discomfort, especially while eating.

Other symptoms of gum disease include:

  • bright red gums
  • swollen, tender gums
  • bleeding gums
  • receding gums
  • bad breath
  • loose teeth

veneers.jpg
31/May/2020

Pain in the ear and jaw can range from a mild ache to intense pain. Numerous conditions can cause ear and jaw pain, including infections, injuries, and joint problems.

In this article, we discuss the most common causes of ear and jaw pain. We also suggest home remedies to try before seeing a doctor and explain the medical treatment options.

Causes
a man holding his ear in pain because he has ear and jaw painShare on Pinterest
A problem with the temporomandibular joint may cause ear and jaw pain.

Numerous conditions can cause ear and jaw pain.

It can be difficult for a doctor to diagnose the cause based on these symptoms alone, so they will take into account risk factors and recent history. For example, a person who has not been to the dentist in many years and has a history of tooth pain may have a cavity.

The following are some common causes of ear and jaw pain:

TMJ dysfunction

Problems with the temporomandibular joint (TMJ) can cause a wide range of symptoms, including, most prominently, ear and jaw pain. Some people also get headaches, eye pain, and even sinus pressure. Several conditions and factors can cause TMJ pain, including:

  • grinding the teeth
  • problems with the alignment of the jaw or teeth
  • muscle injuries
  • arthritis

Although TMJ can be painful, home treatment often helps manage or even eliminate symptoms.

Sternocleidomastoid pain

The sternocleidomastoid is a thick muscle that extends from just under the ear down to the collarbone. Injuries to this muscle can cause jaw and ear pain, as well as sinus pain, eye pressure, and other symptoms that a person might mistake for signs of a cold or infection.

When a person has these symptoms but has no injuries and no other signs of infection — such as a fever or runny nose — an injury to the sternocleidomastoid may be the culprit. A doctor can rule out other causes, such as infections of the middle or inner ear, by carrying out a physical examination.

Oral infections

tooth abscess can sometimes cause pain that radiates to the ear or jaw.

In most cases, a person will also have swelling in the gums or tender spots in and around the teeth. Sometimes, the pain in the teeth disappears and then reappears as pain in the ear or jaw, which may signal that the infection is spreading.

Ear infections

An ear infection can cause intense pain in, around, or behind the ear. Sometimes, this pain radiates to the jaw, sinuses, or teeth.

In most cases, viruses or bacteria cause ear infections. Ear infections can also happen when water or other fluids build up in the ear.

A person with an ear infection may have other symptoms, such as fever, congestion, and low energy. The pain of an ear infection can be intense and may get rapidly worse without treatment.

Untreated ear infections can spread to other parts of the body. Some people develop an infection called mastoiditis, which is an infection in the mastoid bone near the ear. When this happens, a person may experience swelling close to the ear, hearing problems, or a high fever. Severe cases of mastitis can be life threatening and require immediate treatment.

Jaw injuries

An injury, such as a broken jaw or a strain or sprain in the surrounding muscles, could cause jaw pain that radiates to the ear. If a person notices ear and jaw pain shortly after a fall, a car accident, or a blow to the head, they may have a jaw injury that needs medical treatment.

Tooth grinding

Grinding the teeth at night places stress on the muscles of the face, neck, and jaw. The tension can cause pain in the jaw, in the ears, and on the front or side of the face. Some people may also damage their teeth, slowly grinding them down or even breaking them.


bucco-7.png
31/May/2020

العلاقة بين صحة الفم والأسنان وصحة الجسم

إن العلاقة بين صحة الفم والأسنان وصحة الجسم ككل هي علاقة وطيدة بدون شك، فمن جهة تعتبر صحة الفم والأسنان جزء لا يتجزأ من الصحة العامة للإنسان ومن جهة أخرى فإن تدهور صحة الفم من شأنه تعريض جسم الإنسان لأمراض عديدة كأمراض القلب والشرايين، مضاعفات مرض السكري، أمراض الرئة، أمراض الكلي، إضافة إلى خطر الولادة المبكرة.

إن تطور أمراض الأسنان واللثة يمكن أن يكون له انعكاس ليس فقط على سلامة أجهزة الجسم، من خلال احتمال مرور البكتيريا إلى الدورة الدموية خصوصا عند الإصابة بأمراض الأسنان واللثة أو في حالة غياب نظافة الفم والأسنان، وإنما كذلك على :

  • النطق السليم؛
  • عملية الهضم؛
  • جمالية الوجه؛
  • اكتساب الثقة بالنفس؛
  • القدرة على بناء العلاقات.

المشاكل التي تصيب الفم و الأسنان

أولا : تسوس الأسنان

هو مرض مكتسب قد يظهر عند بزوغ الأسنان ويتسبب في تخريب تدريجي للأنسجة الصلبة للسن مما يؤدي في البداية إلى نخر سطح السن، ليصل إلى العاج فيصيب اللب الذي يحتوي على الأعصاب، ثم يتسرب بعد ذلك عبر الجذور حيث يتعفن اللب ويتحول إلى بؤرة صديدية مما قد يؤدي في النهاية إلى تورم في المنطقة المحيطة بالسن المصاب.

وكما هو معلوم فإن الفم يوجد بداخله بكتيريا غير ضارة، لكن إذا تواجدت مع بقايا الطعام خاصة منها السكريات، فإن هذه البكتيريا تصبح ضارة حيث تساهم في تكوين اللويحة السنية الجرثومية، وفي غياب تنظيف الفم والأسنان تقوم هذه الأخيرة مع مرور الوقت بتحويل بقايا الطعام إلى أحماض وأنزيمات تتسبب في تناقص تمعدن السن و تآكل الطبقات الصلبة للسن حيث تظهر كبقع داكنة سوداء

ثانيا : التهاب اللثة

من بين أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب اللثة نجد اللويحة الجرثومية، هذه المادة الدقيقة التي لا ترى بالعين المجردة في المراحل الأولى من تشكيلها ، تتألف من الجراثيم وبقايا الأطعمة فتلتصق بشدة بالمناء (أي القشرة الخارجية للسن) واللثة.

وإذا لم تتم إزالة اللويحة الجرثومية بشكل منتظم بواسطة فرشاة الأسنان يزداد سمكها فتتصلب تدريجيا خلف الأسنان الأمامية السفلية وبجوار الأضراس العلوية محدثة طبقة كلسية.

وفي حالة غياب العلاج على يد طبيب الأسنان، يمتد الالتهاب إلى الأنسجة، وحين وصولها إلى العظم المحيط بالسن يصاب هذا الأخير بالتآكل، فتظهر جيوب بينه وبين السن. ومع تزايد عمق هذه الجيوب تصبح الأسنان متخلخلة وغير ثابثة في مكانها ويستمر تلف العظام المحيط بالأسنان فتتأذى عظام الفكين مما يؤدي إلى تغير طريقة إطباق أسنان الفكين.

ومن علامات الإصابة بالتهاب اللثة :

  • تغير لون اللثة من الوردي الفاتح إلى الأحمر الداكن؛
  • حدوث نزيف اللثة عند الأكل أو أثناء تنظيف الأسنان؛
  • إنبعاث رائحة كريهة من الفم؛
  • الشعور بمذاق غريب وغير مستحب في الفم؛
  • تورم حافة اللثة.

ثالثا : اصفرار الأسنان

تتعدد الأسباب المؤدية إلى اصفرار الأسنان أو تغير لونها عن البياض الطبيعي، ومن بين هذه الأسباب ما يلي:

  • عدم المداومة على تنظيف الأسنان بالفرشاة؛
  • تدخين السجائر ومضغ منتجات التبغ؛
  • بعض أنواع المأكولات والمشروبات التي تساهم في تغير لون الأسنان كالقهوة والشاي والمشروبات الغازية إلى آخره…؛
  • تجمع الكالسيوم حول السن؛
  • استخدام بعض المضادات الحيوية كالتتراسيكلين(tetracycline) الذي يعرف بتأثيره على لون الأسنان؛
  • استخدام بعض أنواع غسول الفم (bain de bouche) والتي تحتوي على Cetylpyridinium و Chlorhexidine .

رابعا : رائحة الفم الكريهة

يمكن أن تنتج رائحة الفم الكريهة من خلال :

  • عدم المواضبة على اتباع إرشادات نظافة الفم والأسنان، حيث يؤدي عدم استعمال الفرشاة يوميا بعد كل وجبة إلى تراكم جزيئات الطعام بين الأسنان وعلى اللسان وهو ما يوفر بيئة مناسبة لنمو وتكاثر البكتيريا التي تفرز الرائحة الكريهة؛
  • الأمراض التي يكون الفم مُعرّض للإصابة بها مثل تسوس الأسنان ، التهابات اللثة، جفاف الفم( وهو حالة مرضية ناتجة عن قلة إفراز اللعاب داخل الفم)؛
  • ممارسة بعض العادات غير الصحية كالتدخين أو تناول بعض أنواع الأطعمة كالثوم والبصل؛
  • الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي كالتهابات اللوزتين والتهابات الرئة والقصبة الهوائية؛

علاقة التغذية بصحة الفم والأسنان

هناك علاقة وثيقة بين نوعية الغذاء وصحة الفم والأسنان، فمثلا :

  • الخضروات والفواكه الطازجة: تساعد على تنظيف الأسنان، كما أنها تحتوي على سكريات طبيعية؛
  • الكالسيوم والفيتامين (D) : يعمل على بناء و تقوية العظام والأسنان؛
  • فيتامين (B) : يساعد على نمو وترميم أنسجة اللثة؛
  • فيتامين (A): يساعد على تكوين القشرة الخارجية للسن (المينا)؛
  • البروتين: يساعد على تشكيل الأسنان؛
  • الحديد : يحمي اللثة من النزيف؛

وفي المقابل فإن الغذاء غير المتوازن من خلال الإكثار من تناول الأطعمة عالية الحموضة و السكريات والحلويات والمشروبات الغازية، يؤدي إلى الإصابة بالتسوس وأمراض اللثة، ذلك أن بعض أنواع الجراثيم الموجودة في الفم تنمو وتتكاثر في البيئة التي تحتوي على أغذية ومشروبات غنية بالسكريات والنشويات. وفي حالة عدم تنظيف الأسنان تقوم هذه الجراثيم بتحويل السكر إلى أحماض تتسبب في إذابة القشرة الخارجية للسن (المينا) فتنتج عنه تشققات صغيرة، مما يتيح لها الدخول إلى الطبقة الداخلية (العاج) فتتسبب في التسوس والألم الشديد.

القواعد الأساسية للحفاظ على صحة الفم والأسنان

هناك علاقة وثيقة بين نوعية الغذاء وصحة الفم والأسنان، فمثلا :

  • اتباع نظام غذائي سليم ومتوازن؛
  • شرب الماء بكثرة لأن ذلك يساهم بدرجة كبيرة في ترطيب وزيادة كمية اللعاب في الفم؛
  • تجنب قدر الإمكان الأطعمة التي تلتصق بالأسنان؛
  • تجنب الإكثار من الأكل بين الوجبات الرئيسية لأن ذلك يساعد على تكون طبقة كلسية كما يؤدي إلى الإصابة بالتسوس؛
  • تجنب الإفراط في شرب المشروبات الغازية المحلاة والمنبهات كالقهوة والشاي؛
  • تناول المأكولات التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف (كالتفاح والجزر) وذلك لتقوية أنسجة اللثة؛
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة ومعجون الأسنان بعد تناول الطعام مباشرة و خاصة قبل النوم، مع الإحتفاظ بفرشاة أسنان إضافية في مقر عملك لتنظيف أسنانك بعد كل وجبة؛
  • استعمال معجون الأسنان غني بمادة الفليور الذي يقوي ويحمي القشرة الخارجية للأسنان؛
  • استعمل فرشاة أسنان ناعمة لتفادي نزيف اللثة؛
  • استبدل فرشاة أسنانك بأخرى جديدة كل 3 أشهر؛
  • استخدم خيط الأسنان مرة كل يوم، لأنه سيساعدك على الوصول إلى البكتيريا المتمركزة في الأماكن التي تعجز فرشاة الأسنان الوصول إليها؛
  • تنظيف اللسان باستمرار نظرا لكونه يعتبر أكبر مخزن للبكتيريا في الفم؛
  • زيارة منتظمة لطبيب الأسنان مرة كل 6 أشهر أو على الأقل مرة في السنة وذلك من أجل المراقبة والعلاج ؛
  • الإقلاع عن التدخين؛

38951106_طب-الاسنان-1200x959.jpeg
31/May/2020

راجع طبيب الاسنان بشكل دوري

يوصى بمراجعة طبيب الاسنان مرتين سنويا لغايات الكشف الدوري والتنظيف، اتصل بطبيبك فورا إذا لاحظت الأعراض التالية والتي تشير لوجود مشاكل في الاسنان :

– احمرار، ألم أو انتفاخ في اللثة.

– نزف لثة عند التنظيف بالفرشاة والخيط.

– ابتعاد اللثة عن الاسنان وهذا يظهر الاسنان كأنها أطول.

– ظهور صديد حول الاسنان واللثة يلاحظ عندما تضغط على اللثة.

– احساس طعم سيئ في الفم.

– وجود سن غير ثابتة.

– اختلاف في انطباق الأسنان العلوية مع السفلية.

– اختلاف في ملمس طقم الأسنان.

– حساسية للحرارة والبرودة.

 بالرغم من زيارتك الدورية لطبيب الأسنان، إلا أنك الشخص الأفضل لملاحظة أي تغيرات في الفم، فطبيب الأسنان يراك مرات قليلة في السنة، ولكنك يمكن أن تفحص فمك وتتفقد وجود تغيرات فيه بشكل أسبوعي.

إن التغيرات التي يجب ملاحظتها هي:

– انتفاخ في اللثة.

– تشقق في الاسنان.

– تغير في لون الاسنان.

– تقرحات أو آفات في اللثة، الخد أو اللسان.

إن الفحص الدوري مهم بشكل خاص عند الأشخاص الذين يستخدمون التبغ، حيث إنهم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الفم، ويستطيع طبيب الأسنان أن يدلك أين يمكن أن تظهر القرحة، البقعة أو الكتلة التي قد تدل على وجود سرطان في الفم.

 تحدث مع طبيبك ليحدد لك كم مرة يجب أن تراجعه. يجب على بعض الأشخاص مراجعة طبيب الأسنان بشكل أكبر من غيرهم نظرا لحالتهم الخاصة، وهؤلاء هم:

– الأشخاص الذين سبق أن عانوا من نخز في الأسنان أو قام طبيب الأسنان بتركيب جسر أو تاج لأسنانهم،

– الأشخاص الذين يستخدمون تقويما للأسنان،

– المصابون بالسكري والمدخنون (لأنهم يعانون بنسبة أكبر من غيرهم من أمراض اللثة)،

– وكذلك الأشخاص الذين لديهم مناعة منخفضة (المرضى الذين يعالجون بالعلاج الكيماوي: معرضون بنسبة أكبر للإصابة بمشاكل الأسنان)

يقدم مركز الجمال الطبيعي لطب الأسنان  مجموعة واسعة من الخدمات بما في ذلك استخدام أحدث التقنيات في هذا المجال ؛ مع الدكتور حيدر الفياض ، نوصيك بزيارة مركز الجمال الطبيعي لطب الاسنان للحصول على أفضل النتائج.

يرجى زيارة صفحة الموعد لحجز وقتك. يقع مركز الجمال الطبيعي لطب الأسنان في العدلية ، المنامة.

 نحن نقدم مجموعة واسعة من خدمات طب الأسنان ، بما في ذلك طب الأسنان الوقائي والتجميلي والترميمي والترميمي لسكان العدلية والجفير والمنامة وغيرها من المناطق القريبة. مركز مركز الجمال الطبيعي لطب الأسنان  مخصص لنهج شامل تمامًا للعناية بالأسنان يركز على علاج الأشخاص ، وليس فقط الأسنان.


Child-Dental-Treatment.jpg
31/May/2020

If you have been to a dentist in Bahrain, you have most likely received a fluoride treatment at some point in your life. These treatments are so effective at preventing tooth decay that dentists have been using them for decades. But is this treatment really necessary for kids? Keep reading to learn about fluoride treatments so you can make the right choice for your family.

What is Fluoride?

Fluoride is a natural mineral that occurs in many different places on Earth. In the early 20th century, scientists discovered that fluoride helps to prevent tooth decay by strengthening tooth enamel.

Is a Fluoridated Toothpaste Enough?

If your child brushes with a fluoridated toothpaste, you might wonder if they really need additional fluoride at the dentist’s office. While the fluoride in toothpaste is certainly helpful, a dentist is able to apply a higher concentration of fluoride to the teeth. A dentist will also be able to formulate the proper fluoride dose for your child and will monitor the treatment to ensure that it is effective.

Is Fluoride Safe?

Many people worry about the safety of fluoride, especially when it comes to their children. Unfortunately, a lot of misinformation about fluoride has been scaring parents. The ADA recommends the use of fluoride. Your dentist will be able to answer any fluoride questions with science-based information and can also inform you of a safe amount of fluoride for your child.

For more information on fluoride or to schedule a pediatric dentist appointment, call Porter Smiles Dental at 281-519-7200. Our dedicated team is here to help your whole family smile brighter.

Disclaimer – Use At Your Own Risk :- The information on this website is for general information purposes only. Nothing on this site should be taken as advice for any individual case or situation. Any action you take upon the information on these blogs are strictly at your own risk. We will not be liable for any losses or damages in connection with the use of the information from these blogs.

 


dental_bridge_sm-1200x658.jpg
31/May/2020

What is a dental bridge?

If you have missing teeth, your dentist can close — or bridge — the gaps in your smile with dental bridges. A dental bridge is a false tooth (called a pontic) that is held in place by the abutment teeth on either side of the gap.

Although pontics can be made from a variety of materials such as gold, typically they’re made from porcelain to aesthetically blend in with your natural teeth.

There are four main types of it:

  • traditional
  • cantilever
  • Maryland
  • implant-supported

Traditional bridge

A traditional  type consists of a false tooth or teeth being held in place by dental crowns that have been cemented onto each of the abutment teeth.

A traditional bridge is the most popular type of dental bridge and can be used when you have natural teeth on both sides of the gap created by your missing tooth.

Cantilever bridge

Although similar to a traditional bridge, the pontic in a cantilever dental bridge is held in place by a dental crown that is cemented to only one abutment tooth.

For a cantilever bridge, you only need one natural tooth next to the missing tooth gap.

Maryland dental bridge

Similar to a traditional bridge, Maryland dental bridges employ two natural abutment teeth, one on each side of the gap.

However, while a traditional bridge uses dental crowns on the abutment teeth, a Maryland bridge uses a framework of either metal or porcelain that is bonded onto the backs of the abutment teeth.

Like a traditional bridge, a Maryland bridge can only be used when you have a natural tooth on each side of the gap caused by the missing tooth or teeth.

 

Natural Beauty Dental Center Provide wide range of Services including using the latest technology in the field; we recommend you to visit Natural Beauty Dental Center to get the Right and best Results.

Please visit our Appointment Page to reserve your time ..

Natural Beauty Dental Center is located in Adliya, Manama.   We offer a wide range of dental services, including preventive, cosmetic, restorative and reconstructive dentistry to the residents of Adliya, Juffair, Manama and to other nearby areas.
Natural Beauty Dental Center is dedicated to a totally comprehensive dental care approach that focuses on treating people, not only teeth.


×

Hello!

If you have any questions or if you would like to schedule an appointment, please Let Us know today. We look forward to providing you with the customer service and dental care that you deserve! Click one of our representatives below to chat on WhatsApp or call +973 17 004 009

× How can I help you?